"إباء".. أناملٌ فلسطينيةٌ من بيروت ترسم رموز وطنٍ صامد

تاريخ الإضافة الثلاثاء 5 كانون الأول 2017 - 11:22 ص    عدد الزيارات 1735    التعليقات 0

      

هبة الجنداوي- بيروت

شبكة العودة الإخبارية 

في غرفتها الصغيرة داخل منزلها بمدينة بيروت اللبنانية، تحلّق الشابة الفلسطينية إباء أسامة حمدان، بقلمها وألوانها لتصوّر ما استلهمته من شعبها وحكاياه المفعمة بالصمود والمقاومة والانتصار، لتخرج بلوحاتٍ تنبض بالحياة..

إباء (25 عاماً) تنحدر من مدينة غزة، لكنها لاجئة وعائلتها في لبنان كغيرها الآلاف من الفلسطينيين. جمعت بين التدريس واللغة العربية والرسم، حيث التحقت بكلية التربية بالجامعة اللبنانية لدراسة اللغة العربية، دون أن تتخلّى عن موهبتها الفردية في الرسم، بل عملت على تطوير ذاتها وتحقيقها بما تهوى.

في لوحاتها، ركّزت إباء على رسم البورتريه لشخصياتٍ فلسطينية متنوعةً مثل الشيخ أحمد ياسين، يحيى عياش، محمود درويش، رائد صلاح وغيرهم.. إيماناً منها بالتضحيات التي قدّمتها تلك الشخصيات لفلسطين ولشعبها في الداخل والشتات، وبتشجيعٍ من عائلتها التي أسقتها الانتماء للوطن منذ الطفولة.

وفي لحظاتٍ من الحنين، ترسم إباء جدّها الذي استلهمت منه الحكايات عن فلسطين ونكبتها، فرسمت في وجهه ثناياً وتجاعيد تروي كلٌّ منها نكبةً وشوقاً لفلسطين ومدنها التي لم تزرها، بل عاشتها في ذكريات الجدود. 

فمنذ أن كانت في الثامنة من عمرها، بدأت إباء تُقلّد الصور، ترسم كلّ ما تصادفه من وجوهٍ ولقطاتٍ جميلة، ومشاعرٍ تختلجها.. لكنّها مع انشغالها بالدراسة الثانوية والجامعية هجرت إباء الرسم لنحو 7 سنوات، لتعاود اليوم للرسم وبشغفٍ أكثر. وتقول إباء لشبكة العودة الإخبارية «قبل 7 سنوات توقّفتُ عن الرسم لأسبابٍ شخصية، لكنّي عدتُ إليه وكأنّ الحنين دفعني لأُفجّر موهبتي من جديد. وأول لوحة بعد انقطاع رسمتها لوالدي، فكانت فرحتي بتعبير والدي عندما رآها أكثر من فرحتي باللوحة».

ومن طرق الرسم والتلوين للفنانين العالميين ليوناردو دافنشي ومايكل آنجلو المفضلين لديها، تحاول إباء التعلّم من لوحاتهم واتّباع طرقهم في الرسم. وتضيف إباء «تعلمتُ بعض قواعد الرسم والتلوين من بعض الحصص في الجامعة، وحاولتُ أن أطوّر من مهاراتي بالتدريب.. فأنا أحاول باستمرار أن أُكوِّن بصمةً خاصةً لي بالرسم».

وكأيّ موهوبٍ في الرّسم، تطمح إباء في أن تفتتح معرضاً لأعمالها العام القادم، وتفتتح مدرسةً للرسم خاصّة بها.. لتكون بعد سنين قليلة قد امتلكت بصمتها الخاصة في الرسم يعرف الجميع لوحاتها من خلالها.. 

 

 

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

هكذا عِشنا اليومَ الأخيرَ في مجزرةِ مخيمِ تلّ الزعترْ

ياسر أحمد علي
 كان اليوم الأخير والجدار الأخير.. بعد حصار 52 يوماً.. وقتال مرّ ومفاوضات أمرّ.. وبعد 72 هجوماً و55 ألف قذيفة، … تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development