فضيحة تحت علم الأمم المتحدة

تاريخ الإضافة الخميس 8 تشرين الأول 2015 - 7:26 م    عدد الزيارات 1633    التعليقات 0

      
حسام شاكر

حسام شاكر

باحث ومؤلف واستشاري إعلامي

يذهب التلاميذ إلى مدارسهم فيجدونها مغلقة، وهذا بتعليمات فوقية من الأمم المتحدة. كاد هذا أن يحصل بالفعل مع بدء العام الدراسي الحالي، ثم قرّر السادة الجالسون في الهيئات الدولية تداركه في اللحظة الأخيرة.

خلفية الحدث أنّ وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" تشكو من أنّ المجتمع الدولي لا يفي بالتزاماته المالية نحوها. كادت الأزمة الخانقة أن تتسبب بإغلاق شبكة المدارس التي تديرها الوكالة منذ ثلثي قرن في فلسطين ولبنان والأردن وسورية، بالإضافة إلى إجراءات تقليص أخرى. وقد جرى الاستعداد بالفعل لتأجيل العام الدراسي وإبقاء التلاميذ عالقين في أزقة مخيماتهم البائسة التي تتقاسمها بلدان أربعة. ثم قيل لأولياء الأمور في اللحظة الأخيرة إنّ القرار المفزع تم العدول عنه، ولكن لن نضمن لأبنائكم عاماً دراسياً تالياً، وهذا حتى إشعار آخر.

هل هناك عبث أكثر من هذا؟! مضت الفضيحة بلا ضجيج تقريباً، رغم أنّ تعطيل "الأونروا" يعني إشعال أزمات اجتماعية واقتصادية فورية في مجتمع اللاجئين الفلسطينيين الذي يقف أساساً على شفير الهاوية في قطاع غزة ولبنان وسورية.

إنّ "الأونروا" هي من أهم مشغِّلي قوة العمل الفلسطينية، وهي تقدم خدمات تعليمية ومهنية وصحية وإغاثية متعددة لا غنى عنها لخمسة ملايين لاجئ سرقت سلطات الاحتلال الإسرائيلية أرضهم وديارهم ومواردهم. ما ينبغي قوله بوضوح إنّ ما جرى كان تلاعباً مريعاً بمعنويات شعب كامل، وهو على أي حال تهديد بتفجير المجتمع الفلسطيني من داخله.

لنتصوّر أن يحدث مثل هذا في سويسرا الرائعة، بلد السيد بيير كرينبول، المفوض العام للوكالة التابعة للأمم المتحدة، وأن أبناءه الثلاثة لم يكن بوسعهم الجلوس على مقاعد الدراسة لأنّ هناك من يبخل عليهم.

ولكن؛ من يصدق حقاً أنّ المجتمع الدولي يعجز عن حل أزمة مالية كالتي تعاني منها وكالة من وكالاته؟ وكيف لمنظومة الأمم المتحدة ومؤسسات بريتون وودز أن تدفع بأجيال الفلسطينيين إلى مستنقع الجهل المبرمج واستشراء الأمراض على هذا النحو الفجّ؟! ألا تعني هذه المجازفات بمصائر المجتمع الفلسطيني مزيداً من التيئيس والتثبيط وفقدان الأمل، والدفع إلى تهجير اللاجئين في رحلات المخاطرة المعهودة بحثاً عن مقومات الحياة؟!

ولأنّ المجتمع الدولي لا يعبأ بالمنشادات الأخلاقية المعهودة؛ فقد أنتج فريق وثائقيات فلسطيني فيلماً قصيراً يشرح القصة: يخرج تلميذ من بيته في مخيم اللاجئين إلى المدرسة، فيجد بوابتها المطلية بلون الأمم المتحدة موصدة، مع إعلان يفيد بإغلاقها بسبب العجز المالي. لم تنته القصة، فذهول التلميذ ينتهي به إلى عربة دفع رباعي يقودها قساة ملثمون، يختطفونه إلى مهمة انتحارية غير معلومة. رسالة الفيلم واضحة؛ بأنّ عجز المجتمع الدولي عن الوفاء بالتزاماته نحو "الأونروا" سيلقي بأجيال الفلسطينيين في بئر التطرف المسلح. هو فيلم ذكي، لأنه يخاطب المجتمع الدولي بما يفهمه، فليست المعضلة في تجهيل الأجيال الفلسطينية وإفقارها؛ وإنما التطرف هو ما يحظى بأولوية الاهتمامات الدولية في هذه الرقعة من العالم.
 

مقالات متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

راوية شاتيلا.. دموع لا تجف

محمود كلّم

سميّة، ما تزال شمس شاتيلا والجليل تشرق من مشرقها، وأنت على الضفاف تضعين الروح باقة ورد على الأكف لكل من تحبين هدية وتلمين خيوط الش… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development